خرافات الميرزا غلام أحمد
أبو عبيدة هاني العجاوي
الخميس 25 يونيو 2015

  ومن الأدلّة على كذب القاديانيّ خرافاته، مع أنّ القاديانيّة تزعم أنّها تحارب الخرافة، لكنّ مؤسّسها كان أكبر مخرّف، وإليك - عزيزي القارئ - بعضا من هذه الخرافات:

زعم القاديانيّ أنّه يسمع صوت الملائكة والجمادات والنباتات والحيونات فقال:

  "كذلك توهب أذنه قوّة لسماع المغيبات، ففي كثير من الأحيان يسمع صوت الملائكة ويطمئنّ بسماعه في حالات الإضطراب، والأغرب من ذلك أن يتناهى إليه صوت الجمادات والنباتات والحيونات أيضا".[1]

  ويقول القاديانيّ أنّ هناك طريقة لإحياء الذباب والحشرات إذا ماتت ولم يمض على موتها ساعتين أو ثلاثة فإنّها تخرج حية إذا دفنت تحت ملح مسحوق ووضع عليها رماد:

  "فمثلا من خواصّ الذبابة وبعض الحشرات الأخرى أنّها إذا ماتت ولم تفترق أغضائها كثيرا، بل كانت على هيئتها الأصلية ووضعها السابق، ولم تتعرّض للعفونة، بل كانت ما زالت حديثة الموت إذا لم يمض على الموت أكثر من ساعتين أو ثلاث ساعات، كحال الذبابة الميتة في الماء على سبيل المثال، فإنها تطير حية لو ورّيت تحت ملح مسحوق ووضع عليها رماد أيضا بالقدر نفسه".[2]

ويذكر القاديانيّ إحدى الخرافات ويسميها كرامة فيقول:

 "فإذا قال لهم أحد مثلا أنّ السيّد عبد القادر الجيلاني، قدّس الله سرّه، انتشل سفينة غارقة من 12 عاما بجميع ركابها أحياء، وذات مرّة كسر ساق ملك الموت ساخطا عليه لأنّه قبض روح أحد مريديه دون إذنه".[3]

  ويزعم القاديانيّ أن تلقّى 400 نبيّ وحيا شيطانيّا بواسطة الجنّيّ الأبيض فيقول:

  "ولقد ورد في الكتاب المقدّس أنّه في إحدى المرّات تلقّى أربع مئة نبيّ وحيا شيطانيّا، فقد تنبّؤوا بانتصار ملك من الملوك بواسطة هذا الوحي، بينما لم يكن ذلك إلّا شعوذة الجنّيّ الأبيض".[4]

  ومهما حاول القاديانيّون تأويل نصوص القاديانيّ الخرافيّة التي عرضناها، أو حاولوا إيجاد مخرج، فمحاولاتهم محاولات فاشلة؛ لأنّ كلامه واضح جدّا وينبغي الإشارة أنّ القاديانيّة تلوي أعناق النصوص ليّا أو تأوّله تأويلا سمجا للفرار من ظاهر النصّ.



[1]حقيقة الوحي للغلام القادياني ص 24

[2]البراهين الأحمدية للغلام القادياني ص 167

[3]إزالة الأوهام – فتح الإسلام للغلام القادياني ص 226

[4]ضرورة الإمام للغلام القادياني ص 27

 

 

 

 

 

 

 
  
 
 
1462308

الدولة عدد الزوار
75