وصف الله تعالى بأوصاف غير لائقة
أبو عبيدة هاني العجاوي
الخميس 25 يونيو 2015

وصفه الله عزّ وجلّ بأوصاف غير لائقة

 

 

  وكذا من الأدلّة على كذب القاديانيّ وكذب نبوّته، وصفه الله عزّ وجلّ بأوصاف غير لائقة من المستحيل أن تصدر عن نبيّ، مبعوث من الله تعالى، والعياذ بالله.

فيقول القاديانيّ أنّ الله يتجلّى بألبسة جديدة: "إنّ الله يتجلّى بألبسة جديدة".[1]

  ووصف الله عزّ وجلّأنّه يأتي كرجل متخفّ فقال:"ولكنّ الله سيأتي كرجل متخفّ كطارق ليل".[2]

  والله عند القاديانيّ يأتي متخفّيا كاللّصوص:"أنّه سبحانه وتعالى يقول: إنّي سوف آتي متخفيا كاللصوص".[3]

والله عند القاديانيّ يمشي كخفير أمامه فيقول:"فمشى ربي كخفيرأمامي".[4]

  ويصف الله عزّ وجلّأنّه ظلّ ساكن صامت، مثل كنز مخفيّ:"ولكنّ الله ظلّ ساكنا صامتا، وصار مثل كنز مخفيّ".[5]

  ويشبّه قوّة الله كأسد هبّ من رقاده:"ويري الله لهم عجائب الأمور ويري قوته كأسد هب من رقاده".[6]

  ويشبّه الله عزّ وجلّ بالأخطبوط فيقول: "يمكننا أن نفترض - على سبيل التخيّل - أنّ قيّوم العالمين هو الوجود الأعظم الذي له أعضاء من أيد وأرجل تخرج على حدّ الإحصاء والطول والعرض، وأنّ لهذا الوجود الأعظم أذرعا كما تكون للأخطبوط"[7]

 

  والله عند القاديانيّ يركب الإنسان، كما يركب الإنسان الناقة فيقول:"والمراد منه أنّ نفس الإنسان أيضا قد خلقت لتعمل عم ناقة الله، ليركبها الله سبحانه وتعالى بتجليه الظاهر في حال فنائها في الله، كما يركب أحدكم ناقة".[8]

  والله عند القاديانيّ يعامل الإنسان الصالح معاملة الأصدقاء:"بأنّ الله تعالى ببالغ رحمته، يعامل الإنسان الصالح معاملة الأصدقاء".[9]

  والله عند القاديانيّ ينزل كالبرق، ويأتي كالطوفان، ويهلك كعاصفه فيقول:"بل سيزيلها إله السماء بيده، وسينزل كالبرق، ويأتي كالطوفان، وسيهلك الدنيا كعاصفة عاتية؛ لأنّ وقت حلول غضبه قد آتى".[10]

  والله عند القاديانيّ ينزل كصاعقة فيقول:"عندما ينزل الله عليه كصاعقة، ويحيطه بغضبه كما يحيط الطوفان".[11]

  بل الله عند القاديانيّ هو الصاعقة، فذلك أنّه يزعم أنّ الله أوحى إليه:"إنّي أنا الصاعقة".[12]

 



[1]التبليغ للغلام القادياني ص 31

[2]الوصية  للغلام القادياني ص 18

[3]التجليات الإلهية للغلام القادياني ص 2

[4]مواهب الرحمن للغلام القادياني ص 17

[5]حقيقة الوحي للغلام القادياني ص 138

[6]المصدر السابق ص 27

[7]توضيح المرام – فتح الإسلام للغلام القادياني ص 98

[8]المصدر السابق ص 93

[9]سفينة نوح للغلام القادياني ص 3

[10]حقيقة الوحي للغلام القادياني ص 294

[11]المصدر السابق ص 58

[12]مواهب الرحمن للغلام القادياني ص 100

 

 

 

 

 

 

 
  
 
 
1546237

الدولة عدد الزوار
27