ترجمة القرآن وتحريف ترجمة له والتشكيك فيه
محمد رشيد رضا
الجمعة 1 أبريل 2016
ترجمة القرآن 
وتحريف ترجمة له والتشكيك فيه
 
      أهم ما طرأ من الحوادث التي تعني العالم الإسلامي ثلاث : 
      ( أولاها ) : مجاهرة الحكومة التركية الأنقورية بالمساعدة على ترجمة القرآن 
الكريم ، ونشرها باللغة التركية ، وكانت توجهت فكرة ملاحدتهم إلى هذا العمل منذ 
سنين كثيرة ؛ لأجل صرف أهل الدين منهم بالترجمة التركية التي هي من كلامهم ، 
وتأليفهم ونظامهم عن كلام الله تعالى الذي أنزله على محمد النبي العربي ] بِلِسَانٍ 
عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ [ ( الشعراء : 195 ) ، وليسهل عليهم تحريف الترجمة والتصرف 
فيها كيفما شاءوا ، وقد كنا أنكرنا هذا العمل ، وبينا ما فيه ، فأنكر علينا ذلك مراسل 
الأخبار في الآستانة ( عمر أفندي رضا ) وقال : إنه لم يفعل ذلك أحد من الترك ، 
وإنما فعله أحد نصارى السوريين : يعني زكي بك مغامز وقد كتبنا في ذلك ما عرفه 
قراء المنار والأخبار ، ثم وردت الأنباء بأن بعض الترك قد ترجموه ، فتذكرنا بذلك 
نبأ قديمًا في ذلك ، سنذكره في مقال خاص بهذه الترجمة ، ثم نشرت رصيفتُنا مجلة 
( سبيل الرشاد التركية ) شيئًا من ترجمة حديثة لغير السوري النصراني المذكور ، 
وبينت خطأ المترجم في أداء المعنى بها ، ثم تلى ذلك طرح المسألة على مجلس 
الدولة التركية في أنقرة وموافقته على تخصيص مبلغ من المال ؛ للإعانة على نشر 
ترجمة القرآن . 
      ( ثانيتها ) : أن فرقة مسيحية الإسلام القاديانية في الهند كانوا نشروا ترجمةً 
إنكليزيةً للقرآن المجيد ، حرفوا فيها بعض آياته تحريفًا معنويًّا لإثبات بدعتهم 
القاديانية ، وطبعوها مع القرآن الكريم العربي ، وقد نشط دعاة هذه الملة الجديدة في 
هذين العامين في نشرها في البلاد العربية ، وزار بعضهم مصر , فلم يلتفت إليهم 
أحد على ما سبق زيارتهم من الدعوة وتأسيس لجنة لها ، دخل فيها بعض الملاحدة ؛ 
ابتغاء الرزق ، ثم زاروا سورية ، فكان من سوء حظها عناية بعض وجهائها في 
القدس والشام وبيروت بزياتهم والحفاوة بهم واشتغال الجرائد بنشر أقوالهم ، 
ومناظرات الناس لهم ، على أن تلك المناظرات كانت ولله الحمد منفرة عن بدعتهم 
المنافية لدين الإسلام . 
      وقد أرسلوا إلى مصر بعض نسخ القرآن المجيد المطبوع مع ترجمتهم 
المحرفة ، فأرسلتها مصلحة الجمرك إلى مشيخة الأزهر ؛ لأخذ رأيها في جواز 
إدخالها للبلاد حسب النظام المتبع في ذلك ، فلم تأذن المشيخة بذلك ، فقامت قيامة 
الفرقة الضالة ، وطفقت تنشر في الجرائد رسائل الطعن في مشيخة الأزهر ، 
زاعمة أن هذا حجر على نشر القرآن وسيطرة على حرية الفهم فيه .. وليس الأمر 
كذلك فإن مشيخة الأزهر لم تتعرض قط لحرية الفهم والتفسير ، ولا لنشر الكتب 
المشتملة على الأفهام والأقوال المخالفة للمأثور عن السلف ، ولا المؤيدة لبعض 
الفرق المخالفة للسنة من قديم وحديث ، ولكنها لا يبيح لها الشرع الإسلامي أن تأذن 
إذنًا رسميًّا بنشر ترجمة للقرآن محرفة له ، يَقصد بها ناشروها الدعوة إلى بدعة 
جديدة مخالفة للإجماع في أصول العقائد الإسلامية ؛ كبدعة الأحمدية القاديانية , التي 
منها إدعاء استمرار الوحي ، وأن المسيح الدجال غلام أحمد القادياني هو المسيح 
المنتظر ، وأنه نسخ بعض أحكام القرآن ، وقد أرسلت نسخ من هذه الترجمة إلى 
سورية منذ سنين ، فأرسلتها مصلحة الجمرك في بيروت إلى مفتيها صديقي 
الأستاذ الكبير الشيخ مصطفى نجا عملاً بالنظام المتبع منذ عهد الدولة العثمانية ، 
كما وقع هنا فذكر لي المفتي ذلك فأخبرته بحقيقة هذه الفرقة الضالة التي تنشره ، 
فعهد إلى بعض متقني اللغة الإنكليزية من مسلمي بيروت بمراجعة ترجمة بعض 
الآيات المحرفة ، وبينوها له فأفتى بمنع نشر الترجمة المطبوعة مع المصحف كما 
فعلت مشيخة الأزهر في هذا العهد ، فمنعتها السلطة المحتلة ، فأي عاقل يطلب 
من مشياخ الإسلام ومفتيه الإذن الرسمي بهذا الضلال ؛ لأن أصحابه ينشرونه 
بحماية المصحف الشريف لضد ما أنزله الله تعالى لأجله ؟ 
      ( ثالثتها ) : تشكيك دكتور إنجليزي في القرآن العزيز بشبهة واهية ، 
أذاعتها جريدة السياسة المصرية في برقية هذا نصها وعنوانها لها : 
 ***
رأي باحث إنجليزي في نص القرآن
      لندن في 21 فبراير - لمراسل السياسة الخاص - قال مكاتب المورننج 
بوست في مانشستر أن الدكتور منجانا أستاذ اللغة العربية في جامعة مانشستر قد 
أعلن أمورًا جديدة عن نص القرآن الذي اعتمده المسلمون إلى اليوم ، فقد اكتشفت 
أخيرًا مخطوطة مكتوبة باللغة السورية ( الآرامية القديمة ) ذات أهمية عظيمة جدًّا ، 
وهي مودعة الآن بمكتبة مانشستر للفحص ، وتشتمل على آيات ليست موجودة في 
النسخ المعتمدة من القرآن ، والتي استعملها المسلمون منذ أجيال عديدة . 
      ويقول الأستاذ منجانا : إنه تابع البحث عن بعض هذه الآيات في المصنفات 
الإسلامية ، فثبت له من البحث والاستقراء أن بعض هذه الآيات قد فاه بها النبي 
صلى الله عليه وسلم فعلاً ، ولكنه لم يجد أثرًا للآيات الأخرى ، حتى إن الكثيرين 
من رواة الأحاديث لم يدونوها في مصنفاتهم , ويوجد بين المصحف الحالي 
والترجمة السورية القديمة عدد كبير من الاختلافات ، ومنها اختلاف في آيات ذات 
أهمية عظيمة في مسألة القبلة . 
      وقال ذلك الأستاذ : ( إن القرآن في نسخته المعتمدة الآن لم يجمعه سيدنا 
عثمان الخليفة الثالث كما هو الاعتقاد العام ، ولكن الذي جمعه هو الحجاج في زمن 
الخليفة عبد الملك أي بعد سيدنا عثمان بأربعين سنة ) اهـ .
 
      ( المنار ) 
      وجاءت برقية أخرى في ذلك ، فاهتم بعض المسلمين بهذا الخبر وظنوا أنه 
شبهة تستحق البحث والدفع ، وما هي بشيء فإن المصحف الموجود بين أيدي 
المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها منقول نقلاً متواترًا عن جمهور علماء 
الصحابة إلى هذا العصر بالحفظ في صدور الألوف ونسخ الألوف من المصاحف 
منذ خلافة عثمان إلى هذا اليوم ، والحجاج لم يجمع القرآن ، وإنما أحدث فيه النَّقط 
فلا يؤثر في تواتره روايات علماء الحديث والقراء لبعض القراءات الشاذة - ومنها 
ما صح سنده- فكيف يؤثر فيها ترجمة رجل غير مسلم باللغة السورية القديمة أو 
غيرها وهو مجهول ينقل عن مجهول ، وغير ثقة في نقله ولا في ترجمته ولا في 
أمانته ، ومثله كمثل من يعزو إلى عدوله في الدين أو السياسة أقوالاً مخالفة 
للنصوص الدينية أو السياسية الرسمية الثابتة في قوانين الدولة ، فأي عاقل في الدنيا 
يسمع قول خصم يدعي على خصمه أقوالاً تخالف ما ثبت عنه بما دون ثبوت 
القرآن الذي لم يثبت نقل شيء في العالم مثل ثبوته ؟ وأي فرق بين افتراء ذلك 
المترجم القديم للقرآن وبين ما افتراه بعض دعاة النصرانية في هذا العصر على 
النبي صلى الله عليه وسلم وعلى القرآن ؟ وسيكون لنا قول آخر في هذه المسألة ، 
إذا نشر مذيعوها تفصيلاً لمباحث الدكتور منجانا فيها . 
((يتبع بمقال تالٍ))
________________________
 

 

 

 

 

 
  
 
 
1545748

الدولة عدد الزوار
12