أمر القادياني قد فصّل
ثناء الله الأمرتسري
الجمعة 1 أبريل 2016
أمر القادياني قد فصّل
 
بسم الله الرحمن الرحيم 
      سيدي المدير لمجلة المنار ، سلمه الله الغفار ، السلام عليكم ، رأيت العدد 
الأول من المجلد السابع والعشرين من مجلة المنار ، وأنا بمكة المكرمة في شهر ذي 
القعدة ، فنظرت فيها تحت عنوان : الجامعة القاديانية . ما ذكر غلام أحمد القادياني 
المدعي للمسيحية الموعودة ، والمهدوية المعهودة ، نشأ في البنجاب قريبًا من وطني 
أمرتسر فأنا جاره ( وصاحب البيت أدرى بما فيه ) صرفت حصة من عمري في 
تحقيق أمر القادياني ، باحثته وجادلته حتى صار أمرنا إلى أن دعا الله أنه من كان 
منا كاذبًا عندك فأمته قبل الصادق وأشاع إعلاناً هنديًّا ( هذا تعريبه ) . 
 
       الفيصلة الأخيرة بيني وبين المولوي ثناء الله 
بسم الله الرحمن الرحيم
      ] وَيَسْتَنْبِئُونَكَ أَحَقٌّ هُوَ قُلْ إِي وَرَبِّي إِنَّهُ لَحَقٌّ [ ( يونس : 53 ) بحضرة 
المولوي ثناء الله ) .
      ( السلام على من اتبع الهدى ، إن سلسلة تكذيبي جارية في جريدتكم ( أهل 
الحديث) ( الحديث ) مذ مدة طويلة أنتم تشهرون فيها أني كاذب دجال مفسد مفتر ، 
ودعواي للمسيحية الموعودة كذب وافتراء على الله ، أني أوذيت منكم إيذاءً ، 
وصبرت عليه صبرًا جميلاً ، لكن لما كنت مأمور بتبليغ الحق من الله 
وأنتم تصدون الناس عني فأنا أدعو الله قائل : يا مالكي البصير القدير العليم الخبير تعلم ، ما في نفسي إن كان دعواي للمسيحية الموعودة افتراء مني وأنا في نظرك 
مفسد كذّاب ، والافتراء في الليل والنهار شغلي فيا مالكي أنا أدعوك بالتضرع والإلحاح 
أن تميتني قبل المولوي ثناء الله ، واجعله وجماعته مسرورين بموتي ، 
يا مرسلي أنا أدعوك آخذًا بحظيرة القدس لك أن تفصل بيني وبين المولوي ثناء 
الله ، أنه من كان مفسدًا في نظرك كاذبًا عندك فتوفّه قبل الصادق منا ] رَبَّنَا افْتَحْ 
بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنْتَ خَيْرُ الفَاتِحِينَ [ ( الأعراف : 89 ) الراقم عبد الله 
الصمد مرزا غلام أحمد المسيح الموعود ، عافاه الله وأيد عزه ، ربيع الأول سنة 
1325هـ . 
      أيها الناظرون : إن المدعي قد مات منذ سنين ودُفن في قاديان وأنا بحمد الله 
حي إلى الآن ، فهل بقي شيء يريب أحدًا في أمر القادياني ؟ لا والله قد فصل 
فحصحص الحق ، وماذا بعد الحق إلا الضلال ، فاعتبروا يا أولي الأبصار . 
                                     ها أنا ذا الخادم لدين الله 
                  أبو الوفاء ثناء الله المدعو بفاتح قاديان الهندي الأمرتسري 
________________________ 
 

 

 

 

 

 
  
 
الاسم:  
نص التعليق: 
      
 
 
1462258

الدولة عدد الزوار
50